كيف تحصل على أكبر مخزون ممكن من كلمات اللغة الإنجليزية

يتساءل الكثيرون ممن يتعلمون اللغة الإنجليزية حول الكيفية التي من خلالها حفظ ومعرفة أكبر كمّ ممكن من المفردات والكلمات، وقد يعتقد أنّ الأمر في غاية السهولة،  ويعتقد البعض الآخر أنّ الأمر صعب للغاية. لكن ذلك ليس صعباً ولا سهلاً جداً بل يعتمد على تنظيم ذلك الجهد وترتيبه والتسلسل في حفظ الكلمات وزيادة المخزون المعرفي من المفردات والمصطلحات باللغة الإنجليزية. وسنتعرف من خلال هذا المقال على أفضل الطرق التي بموجبها يتحقق هدف زيادة المخزون المعرفي من الكلمات.

الكلمات والعبارات الأساسية:

من المنطقي أن يبدأ الشخص بتعلم العبارات والكلمات الأساسية في اللغة الإنجليزية والتي بدونها لن يستطيع الشخص الاستمرار في مراكمة مخزونه المعرفي من الكلمات. فعلى سبيل المثال لا يستطيع الشخص أن يبدأ بحفظ الكلمات التي لها علاقة بعلم الفلك والفضاء، قبل أن يحفظ الكلمات والعبارات التي تساعده على التعريف عن نفسه أولاً، والتعريف عن احتياجاته وتوجهاته. وتشمل هذه المرحلة معرفة معاني الضمائر والصفات والأشياء التي يكثُر استخدامها في الحياة اليومية، مثل معرفة معاني الأدوات التي يستخدمها الشخص حسب موقعه، أي إذا كان طالباً أو موظفاً أو عاملاً.

الكلمات المتخصصة:

يقصد بذلك البناء والتسلسل المنطقي في مراكمة المخزون المعرفي للكلمات، أما معنى الكلمات المتخصصة فيشير إلى تخصص الشخص في حفظ الكلمات المتعلقة بوضعه، فإذا كان موظفاً، علي أنّ يبدأ بتعلم الكلمات المتعلقة بطبيعة عمله وتعلم معنى كلمات الأدوات التي يستخدمها في عمله وأهم العبارات المتداولة في علاقات العمل. أمّا إضا كان طالباً ويتعلم اللغة الإنجليزية، فلا بُد أنّ يبدأ بحفظ الكلمات المتعلقة بدراسته والملائمة لمستواه الدراسي، وذلك لربط ما يتعلمه من كلمات اللغة الإنجليزية بالواقع الذي يعيشه وهذا ما يساعد على تثبيت تلك الكلمات والعبارات في ذهن الشخص، وهذا ما يساعده على تعلم اللغة الإنجليزية.

كلمات ومصطلحات ضرورية:

لا تقف أولويات تعلم الكلمات باللغة الإنجليزية عن حدود موقع الشخص الوظيفي أو الاجتماعي، بل إن هنالك الكثير من الكلمات والمصطلحات التي يكون من الضروري تعلمها. مثل المصطلحات المتعلقة بالطقس أو الاتجاهات الأربع ومعاني الأماكن العامّة وغيرها من الكلمات المرتبطة بشكل يومي في الحياة العامّة، مثل الطعام والشراب والتنقل وهذه الأمور. إلى جانب ذلك إن من يتعلم اللغة الإنجليزية عليه أن يعرف الكلمات والمصطلحات العلمية التي لها استخدامات كثيرة، فاللغة الإنجليزية غالباً ما تكثر من استخدام المصطلحات العلمية حتى ولو كان موضوع النقاش موضوعاً عادياً او روتينياً. وهذه المصطلحات مثل المصطلحات الطبية، أو المصطلحات التي تدخل في الحياة العامة وتحديداً المتعلقة بالعلاقة بين الأفراد والحكومات حيث تأخذ لغة الخطاب طابعاً علمياً في سياق تلك العلاقة.

الممارسة اليومية والمستمرة:

في النهاية، يتوجب على الشخص أنّ يستمر في ممارسة اللغة الإنجليزية وتعلم المزيد من المصطلحات. والممارسة تتمّ إما من خلال المحادثة سواء بين الشخص وأصدقائه وزملائه وبين و بين المعلم/ة القائم على تدريسه. كما انّ كتابة الكلمات والمفردات الإنجليزية التي يتعلمها الشخص ووضعها في جمل مفيدة وصحيحة سيساعده كثيراً على تثبيت ما يتعلمه من كلمات ويزيد من مخزونه المعرفي في اللغة الإنجليزية.