تعلم اللغة الإنجليزية وكيفية تجاوز العقبات التي تواجهك

يُقال أنّ هناك صعوبات تواجه من يريد تعلم اللغة الإنجليزية، وهذا الحديث لا ينطبق على اللغة الإنجليزية فقط، بل يشمل أي حقل معرفي، أو أي شيء ينوي الشخص تعلمه وهذا أمر طبيعي في البداية. لكن الأهم، هو التعرف على العقبات التي تواجه من يريد تعلم اللغة الإنجليزية، لأن معرفة العقوبات والصعوبات تُعتبر مهمّة لمعالجتها وتجاوزها والتغلب على هذه الصعوبات، من خلال تحديد مصدرها وشكلها وبالتالي تجاوزها من أجل تعلم اللغة الإنجليزية بسهولة وبشكل صحيح. فلنتعرف من خلال هذا المقال على تلك الصعوبات وكيفية التغلب عليها.

 تنقسم معوّقات تعلم اللغة الإنجليزية إلى أربعة أقسام وهي:

أولاً: المعوقات النفسيّة وكيفية التغلب عليها

 ترتبط هذه المعوقات بطبيعة الشخص، ومعتقداته ومفاهيمه حول هذه اللغة وتعلّمها. والخطوة الأولى للتغلب على هذه العقبة هي الإدراك بأن التواصل مع الثقافات الأخرى أصبح مُتطلباً ضرورياً للجميع، لأنّه تكاد المؤسسات بكافة أشكالها قد أصبحت خليط من الجنسيات المتعددة، وهنا تأتي ضرورة تعلم اللغة الإنجليزية، لأن ذلك سيساعد الشخص على الانفتاح على الآخرين والتواصل معهم بسهولة، وبدلاً من أنّ تكون معتقداته عائقاً أمام تعلم اللغة الإنجليزية، سيكون بإمكانه شرح معتقداته ومفاهيمه للآخرين بسهولة ويمكنه تعلم اللغة الإنجليزية من التواصل مع الآخرين وشرح وجهات نظره بقوة، فبدلاً أن تكون المعتقدات عائقاً، تُصبح بهذه الطريقة حافزاً لتعلم اللغة الإنجليزية..!

ثانياً: المعوقات الإدارية وحلولها

 وتتمثل المعيقات الإدارية  في إدارة الوقت، وعدم القدرة على أخذ دورات اللغة الإنجليزية بسبب ضيق الوقت. وبدون أي شكَ إن عامل الوقت هو أهم شيء في تعلم اللغة الإنجليزية، لأنها تتطلب وقتاً كافياً، إلا أنّ هذه النقطة لم تعد ذات أهمية في الوقت الحالي، بسبب التطور التكنولوجي الهائل الذي وفرّ الكثير من الوقت. حيث أصبح بإمكانك أنّ تتعلم اللغة الإنجليزية من البيت أو أي مكان، دون الاضطرار لارتياد مراكز تعليم اللغة الإنجليزية، وذلك عبر دورات تعليم اللغة الإنجليزية عن بُعد عن طريق شبكة الإنترنت، بالشكل الذي يعمل على إدارة الوقت بشكل جيد جداً.

ثالثاً: المعوقات الفنيّة وطرق التعامل معها

كما أنّ تعلم اللغة الإنجليزية عن بُعد عبر الإنترنت، يتغلب على المعيقات الفنية المتمثلة بالنقص في منهاج التدريس، و في الأمور الخاصّة باللغة نفسها ومدى اختلافها عن اللغة الأم، حيث يواجه الطالب صعوبة في دراستها. ولذلك تُصبح دراسة اللغة الإنجليزية عن بُعد خياراً مفضلاً لدى الكثيرين للتغلب على المعيقات الفنية، لأنها تحتوي على الكثير من المواد الدراسية ووسائل التعليم المتنوعة والمختلفة التي من شأنها تطوير كافة مهارات اللغة الإنجليزية بشكل متساوي.

رابعاً: معوقات النظام التربوي وكيفية تجاوزها

 وتتمثل في عدم وضوح أهداف الدراسة للطالب والمعلم، ووجود أعباء على المعلمين لا تمكّنهم من تحقيق الأهداف المخطّط لها، واتباع طرق تدريسيّة تقليديّة لا تتماشى مع العصر الحالي، وفقدان المعلمين للدافعية في التدريس بسبب الملل، بالإضافة إلى عدم قدرة الطالب على استيعاب وفهم الأنشطة والتمارين. وهذه النقطة تحديداً ترتبط بطريقة التدريس التقليدية التي ما تزال تعاني من هذه النقاط السلبية، ولذلك يُصبح الخيار الأول لتعويض ذلك النقص بأن يتجه الشخص نحو دراسة اللغة الإنجليزية عن بُعد والالتحاق بالدورات عبر الإنترنت، كونها تعوض كثيراً من النقص الذي يعاني منه أسلوب التدريس التقليدي، وبالتالي يتمّ التغلب على هذه الصعوبة من خلال مواكبة التطور التكنولوجي الحديث واستغلال ما يوفره نظام التعليم عن بُعد من تنوع في المواضيع والمواد المرئية والمسموعة والمقروءة.